عالم

[اخبار][bigposts]

صحة

[صحة][twocolumns]

بعد أن تنبأت بسقوط مبارك.. عرافة المنيا تفجر مفاجأة مدوية






تنبأت عرافة المنيا بسقوط مبارك فتعرضت لتهديدات من رجال الرئيس الأسبق فتوجهت إلى الجبال لتكون ملاذها فى الهرب من ملاحقاتهم.

عرافة المنيا: سكنت الجبال بسبب تهديدات رجال مبارك.. نواب البرلمان خدعوا الشعب ورحيلهم قريبًا.. و"مصر هايحكمها راجل عادل"   يطلقون عليها رحالة الجبال، وهى تعتبرها ملاذها الأول والأخير، وتعشق الصوفية ولا تترك مولدًا لهم، الجبال أحنّ عليها من البشر، وتعشق القراءة، وتتمنى أن تكون عالمة فى الفلك. 

تركت بلدها دون أن توضح السبب وهى بنت صغيرة، ورفضت الزواج  لحبها للصوفية، ومثلها الأعلى رابعة العدوية، استقر بها المقام قربة 20 عامًا بمحافظات الوجه البحرى وكونها اقتربت من سن الستين استقرت بأحد جبال محافظة المنيا. 

حين تجلس إليها تشعر بأنك تجلس أمام عالمة، بالفعل كلامها مرتب متزن، لا تتحدث إلا فى الخير، ولا تترك فرضًا من الصلاة إلا وتؤديه.

من هى رحالة الجبال

العرافة زينب  محمد على، البالغة من العمر 57 عامًا، من إحدى قرى محافظة سوهاج جنوب مصر، تحب التجرد وتخشى الناس، ولكنها لا تخشى سكن الجبال، اتخذت من الثعابين والحيات والرمال والصخور أصدقاء لها، زادها القراءة والإطلاع فى كتب الصوفية  والعلوم، التى تتحدث عن علم الفلك والمصحف الشريف، بجانب كميات قليلة من الزاد والشراب فى مخلة تجلس بجوارها، وحيدة فى أحد الجبال  بالظهير الصحارى الشرقى  بزمام المنيا. 

وذكرت العرافة فى لقاء أجرى معها، "خرجت من بلدى وأنا فى الـ 17عامًا دون أن توضح سبب عشقها الموالد وأفراح الصوفية مثل أبو الحسن الشاذلى، والسيد البدوى، وسيدى إبراهيم الدسوقى". 

وأوضحت، أنها تعلمت مهنة العرافة، حيث أطلقها عليها رحالة الجبال، وأنها قرأت كثيرًا فى كتب الفلك وعلم النجوم، وصحبتى الجبال بعد أن مكثت أكثر من 40 عامًا بين الجبال تارة والموالد تارة أخرى، وخلال تلك الرحلة الطويلة قابلت الكثير من الساسة ورجال الدولة. 

وأكدت أنها حذرت رجال مبارك من اقتراب نهايتهم، وكان ذلك عام 2010 فى شهر سبتمبر  من نفس العام، وبعدها بعدة أيام هددونى وطردونى إلى الجبال ومنذ ذلك الحين أعيش بالجبال وأكره حياة البشر.

وبعد ثورة يناير 2011، قلت لأحد رجال الدولة دون أن تذكر أسمه، إن الإخوان قادمون ولكن حكمهم لن يطول، وبعد تولى الرئيس الأسبق محمد مرسى قالت إن حكم مرسى لن يطول والإخوان هيخربوا على الرئيس، ومصر سوف يحكمها رجل عادل وتبقى أحسن من الأول. 

وأشارت إلى أنها وهى فى الصف الثالث الثانوى شعرت بانجذابى لآل البيت ونادتنى السيدة زينب بعد رؤيا رأيتها فى المنام لم أنتظر لحظة واحدة، وخرجت من المنزل إلى القاهرة لم يكن معى أى مبالغ مالية حتى استقللت قطارًا، اتهمنى الجميع بالجنون، ولكن ذهبت إلى محطة القطار، فوجدت بعض الناس فوق أسطح القطار ركبت معهم، خوفًا من الكمسرى وعند توقف القطار، أخذت حقيبتى ونزلت توجهت إلى ضريح السيدة زينب ومنذ هذه اللحظة، وأنا خارج المنزل تعبت من كثرة عد السنوات حتى وصلت إلى 40 عامًا.

وأكدت، أنه بعد فض اعتصامى رابعة والنهضة، قابلنى أحد رجال الدولة فى مولد سيدى إبراهيم الدسوقى، وقال لى كيف ترين المشهد الآن، فقلت له سوف تأتى على مصر سنوات ضيقة، يئن منها الناس، ثم تأتى سنوات يأتى معها فرج من الله.

وعن سبب إقامتها فى الجبال، أكدت أنها جاءت بعد تهديد من رجال فى نظام مبارك ومنذ تلك اللحظة وجدت الجبال أحن على من البشر.

وتابعت: فى الجبال أقضى  فيها أوقات طويلة يزورنى الكثيرون من مارة الطريق، ويقدمون لى الطعام ويرفقون بى وأحيانًا كثيرة يأتون للجلوس معى، نتحدث عن أحوال الدنيا والآخرة يطلبون رأيى فى أشياء كثيرة. 

وأكدت أن المشهد الحالى لا يبشر بالخير ولكن علينا أن نصبر حتى يأتى الفرج بعد الضيق.  

وأوضحت، أنها جلست مع معظم أعضاء البرلمان أيام مبارك، ولكن نواب البرلمان الحالى لا قيمة لهم لأنهم خدعوا الشعب المصرى وسوف يرحلون قريبًا.


المصدر بوابة االقاهرة 





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا.

[رياضة][twocolumns]
[عرب][bsummary]