عالم

[اخبار][bigposts]

صحة

[صحة][twocolumns]

الورم الليفي بالرحم وتأثير الاورام الليفية علي حدوث (تأخر) الحمل والانجاب؟









يقدم لكم شبكة نداء العديد من الخدمات والتي قد يبحث عنها الكثير في الشبكة العنكبوتية لساعات طويلة وفي اخر المطاف يخرج صفر اليدين بدون اي نتائج لذلك نقدم لك متابعنا الكريم هذه الخدمات ومن ضمن الخدمات الورم الليفي بالرحم وتأثير الاورام الليفية علي حدوث (تأخر) الحمل والانجاب؟ .







الورم الليفي بالرحم
وتأثير الاورام الليفية علي حدوث (تأخر) الحمل والانجاب؟
أولا يجب التأكيد على أن نسبة كبيرة من السيدات لديهم أورام ليفية (الياف رحمية) بدون حدوث أى مشاكل أو أعراض مرضية وبالتالى فتأثير الورم الليفى على الخصوبة وفرصة حدوث الحمل نادر ويصيب اقل من ٣٪ فقط من النساء وكثيرا ما تم الحمل فى وجود أورام ليفية لدى السيدة ولكن إذا أعاق الورم الليفى الحمل
فعادة يكون للأسباب التالية:
- تواجدها و إشغالها حيز تجويف الرحم بما يعوق عملية ثبات البويضة المخصبة أو الجنين.
- إغلاق الفتحات الخاصة بقنوات فالوب بما يعيق وصول الحيوانات المنوية للبويضة أو يعيق وصول البويضة لتجويف الرحم فى حالة تخصيبها
- في حالة وجود ورم كبير في عنق الرحم: قد يسبب عائق امام وصول الحيوانات المنوية لداخل الرحم.
- بعض الأورام الليفية ينمو بصورة كبيرة عند حدوث حمل نتيجة إرتفاع نسبة الهرمونات بالدم مما قد يزاحم الجنين فى مكان نموه و فى بعض الأحيان يتسبب فى إجهاضه.
في حالة معرفتك بوجود ورم ليفي في الرحم ولديك مشاكل في تأخر حدوث الحمل لابد من مراجعة طبيب متخصص في امراض الخصوبة والعقم. قبل البدء في علاج الاورام الليفية يجب استبعاد اي اسباب اخري لتأخر الحمل ومعالجتها اولا.
ما هو تأثير الورم الليفى (التليف الرحمي) على مسار الحمل وهل يتسبب في الاجهاض؟
أغلب الأورام الليفية (الياف الرحم) التى يتم إكتشافها بالصدفة أثناء الحمل لا تمثل مشكلة إلا فى حالات قليلة يمكن فيها الاحساس بأعراض مرضية مثل آلام فى البطن أو نزيف مهبلى بسيط. النزيف لا يؤثر عادة على الجنين إلا إذا زاد بكمية كبيرة. فى أغلب الأحيان لا يتأثر الجنين ولكن هناك ادلة علمية تربط من الورم الليفي وزيادة فرصة حدوث إجهاض في المرحلتين الأولى والثانية من الحمل أو ولادة مبكرة.
الأورام الليفية قد تزيد من فرصة زيادة فرصة حدوث وضع خطأ للجنين أثناء الولادة و قد تعيق الولادة الطبيعية إذا ما سد الممر الطبيعى للولادة بالذات إذا كان مكانه فى عنق الرحم و كل ما ذكر يحتاج بالطبع إلى التدخل الجراحى والولادة القيصرية.
فى بعض الأحيان يزداد حجم و معدل نمو الورم الليفى أثناء الحمل لزيادة نسبة الهرمونات الأنثوية بالدم ولكن أيضا و بدون سبب معلوم قد يتقلص حجم هذه الأورام أثناء فترة الحمل فى نسبة صغيرة من السيدات.
كيف يتم علاج الأورام الليفية (الياف الرحم) أثناء الحمل ؟
يمكن فقط علاج اعراض الورم الليفي (الياف الرحم) اثناء الحمل مثل علاج الألم ببعض المسكنات والراحة بالسرير وعادة ما تنتهى الأعراض فى فترة وجيزة ولكن قد تحتاج السيدة لعمل فحص بالموجات الصوتية لمتابعة نمو الورم ووضعه لمعرفة إمكانية تسببه فى أى مشاكل فيما بعد.
لابد من التأكيد على أنه اثناء الحمل , لا يمكن التدخل باجراء طبي لعلاج الأورام الليفية (الالياف الرحمية) سواء بالقسطرة أو بالجراحة ولابد من الإنتظار حتى نهاية الحمل. إستئصال الورم الليفى (الياف الرحم) أثناء الولادة القيصرية يبدو منطقيا فى بعض الأحيان ولكن يحمل خطورة أعلى بكثير لفرصة حدوث نزيف رحمى أثناء الجراحة بسبب تضخم الرحم و زيادة تدفق الدم للرحم وعدد الشرايين المغذية له أثناء الحمل والتى تحتاج لفترة لتعود للمعدلات الطبيعية بعد الولادة.
ورم ليفي لسيدةعمرها ٣٨ سنة
وأم لثلاث اطفال
والمشكلة في حدوث نزيف شبة دائم




ولمزيد من المعلومات اترك تعليقك اسفل المقال.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا.

[رياضة][twocolumns]
[عرب][bsummary]